مستغانمي تسحب البساط من تحت اقدام واسيني و تحدث الفوضى في سيلا

وفقا لاخبار مسربة من لجنة التنظيم و الرمجة على مستوى محافظة الصالون الدولي للكتاب، فقط اشترطت الروائية المغتربة احلام مستغانمي،ان يتم برمجة جلسة البيع بالاهداء الخاصة برواية الاسود يليق بك يوم 30 اكتوبر و هو نفس اليوم الذي تمت فيه برمجة منصة واسيني الاعرج الخاصة بتقديم روايته الاخيرة نساء كازانوفا.وهو ما يؤكد تعمد مستغانمي سحب جمهور قراء واسيني الذي يملك قاعدة جماهيرية كبيرة بين زوار المعرض.

حسابات احلام مستغانمي جاءت دقيقة حيث استطاعت فعلا سحب البساط من تحت ارجل واسيني الذي انتابته حالة من الغضب بسبب تاخر المنظمين في افتتاح ندوة واسيني الذي قال بانه كان سيلغي الجلسة لولا احترامه للحضور الذي لم يكن ليقارن مع جمهور مستغانمي التي صنعت الحدث يوم امس في قصر المعارض حيث تسبب ازدحام الجمهور الراغب في التقاط الصور معها و الضفر بتوقيع منها بشل اكثر من رواق على مستوى الجناح المركزي حيث تم تنظيم جلسة التوقيع بجناح وزارة الثقافة .
حالة الفوضى تلك تتحمل مستغانمي الجزء الكبير منها و هي التي دخلت المعرض مرفوقة بعدد من رجال الحراسة الذي تصرفوا مع الصحافة و الجمهور بفضاضة و قلة احترام تؤكد بان مستغانمي التي تدعي البساطة قد اصابها مرض النجومية التي غالبا من تنتقل من الشرق.

تعليقاتكم

.